Category Archives: ريادة الأعمال

لدينا مشكلة: اين رواد الأعمال الحقيقيين؟

لدينا مشكلة: اين رواد الأعمال الحقيقيين؟تمتلئ المملكة العربية السعودية بمن يريدون ان يصبحوا رواد اعمال:  يحضرون فعاليات ريادة الاعمال، يطلقون على انفسهم رواد اعمال، حتى انهم يأتون بمن يطلق عليهم رواد اعمال، لكنهم ليسوا رواد اعمال حقيقيين. هناك 5 انماط من رواد الاعمال المدعين، وسوف اغطي هذه الانماط في هذا المقال على امل اما ان يغوصوا او ان يبتعدوا عن الطريق لصالح من هم جادين بشأن ريادة الاعمال. واذا كنت قد شعرت بالاهانة من الفقرة الاخيرة، فمن المحتمل ان تكون احد الاشخاص الذين اتكلم عنهم، لذلك اعتبر هذا دعوة للاستيقاظ.

اين رواد الاعمال السعوديين الذين تربوا بالداخل؟
اتلقى العديد من المكالمات من المنظمات المحلية والعالمية التي تطلب مني ان ازودهم باسماء رواد اعمال سعوديين محليين، تربوا بالداخل، اما لكي يظهروا في فعالية، يلقوا كلمة في مكان ما، أو ليتم ترشيحهم لبرنامج، او لكي يتم ترشيحهم لجائزة.
ينبغي ان ارسل لهذه المنظمات قطعة ورق بيضاء مع توقيعي في الاسفل، لأنني كل مرة احاول ان اكتب قائمة كهذه، لا استطيع ان اجد رواد اعمال سعوديين حقيقيين غير معروفين بالفعل. انها دائما نفس القائمة، لنفس الاشخاص تأتي مرة تلو الاخرى.
ها هي القائمة التي تأتي دائما، ببعض من رواد الاعمال السعوديين الحقيقيين:
•   
قصورة الخطيب
•   
نايف القحطاني
•   
رشيد البلاع
•   
عبد الله المنيف
•   
لؤي نسيم
•   
عصام الزامل
•   
خالد سليماني
•   
ماريا مهدالي
•   
هاني خوجة
•   
أسامة نتو) نعم، انا)

الآن، قائمة الاشخاص الذين يطلقون على انفسهم رواد اعمال في المملكة العربية السعودية ضخمة. انا على اتصال بحوالي مائة او مائتين منهم. لكن عندما انظر اليهم جميعا، الالآف ممن يطلق عليهم رواد اعمال، افحصهم بشكل فردي، واعرف المزيد عنهم، فقط القليل منهم رواد اعمال حقيقيين.
اذا كنت رائد اعمال حقيقي، فانت تبتكر شيئا جديدا، سواء كان منتج، خدمة، او منظمة. ثم ياخذ رائد الاعمال الحقيقي هذا المنتج، الخدمة، او المنظمة وينميها، ويجعلها تكبر وتصل الى المستوى القومي والعالمي. رائد الاعمال الحقيقي يساند ما يصنعه، متغلبا على العوائق على طول الطريق. معظمكم غير موجود هناك. اليكم الـ 5 فـئات التي يندرج تحتها بقيتكم من الذين يريدون ان يصبحوا رواد اعمال:

1. الموظف صاحب الهواية
لديك موقع إلكتروني جميل جدا، خدمة، منتج، او منفذ بيع بالتجزئة، ولكنك لا زلت متعلق بشدة بوظيفتك اليومية. او ربما تكون طالب لا تزال تذهب لحضور محاضراتك يوميا لكي تستمر في اخذ بدلاتك الجامعية. تضع قدم في ريادة الاعمال وقدم اخرى في الدراسة أوالتوظيف فقط لانك غير واثق. اما انك غير واثق في نفسك، في منتجك، في خدمتك، او في السوق. انت لا تصدق ان ما ابتكرته سوف ينمو الى مستوى ترضى عنه. انت لست رائد اعمال … انت هاوي.
اذا كنت رائد اعمال حقيقي، كنت ستخلق الوظيفة التي تريدها فعلا وكنت ستبدأ في عمل ما تحبه فعلا طوال الوقت. كنت ستنمي منتجك، تنمي خدمتك، وتنمي شركتك. حتى تستقيل من وظيفتك اليومية، تترك دراستك، وتضغط عائلتك.
رجاء.. لا تطلق على نفسك رائد اعمال. فقط اخبر الناس انه، بالمناسبة، لديك عمل جانبي صغير لكي تربح اموالا اضافية.

2. الموظف صاحب المحفظة المالية
مثل صديقك في الاعلى، تعمل في وظيفة مكتبية، ولكن ايضا تستثمر المال في شركات اخرى. يا ويلتاه..السعودية تعج بكم يا شباب. تعتقد ان هذا يجعلك رائد اعمال!! لكن في الحقيقة، الشاب الذي يدير الشركة التي استثمرت أنت بها هو “رائد الاعمال”.
انت لست رائد اعمال. انت مستثمر.
حتى تتوقف عن مناولة الاوراق لمديرك، لا تطلق على نفسك رائد اعمال. كن صادقا واخبر الناس انك موظف ومستثمر.

3. نادي الأولاد الأغنياء (او البنات)
انت عضو فيما اطلق عليه نادي أبناء الاغنياء، وانت اكثر المجموعة ازعاجا. انت جزء من الجيل الثاني، الثالث، او ربما الرابع لعائلة سعودية غنية، معروفين انهم تجار، او لهم مركز عالي في الصناعة. تقود سيارة غالية، ترتدي ملابس فاخرة، وتسافر بالدرجة الاولى. تستخدم اعانة والدك لتبدأ بضع الاعمال الصغيرة هنا وهناك، لكنك لا توسع نشاطاتك. انت لست رائد اعمال. انت فقط “شاب غني”. اذا كنت رائد اعمال تصادف ان تكون من عائلة غنية، فلابد أن تكون أنت من يصنع طريقه. وانا اعرف بعض الامثلة. ربما تستخدم اموال عائلتك، ولكنك لا تعتمد عليها. حينما تستخدم المال يتوجب عليك ان تخلق فكرة عملك. تاخذ المخاطرة، تطور عملك، وتنميه ليصل للمستوى القومي والعالمي. لا تذهب للعائلة من اجل الدعم المالي في الاوقات الصعبة؛ عليك أن تحلها بنفسك.
حتى تفعل هذا، تذكر انه أن تكون غنيا لا يجعلك رائد اعمال، وان تكون رائد اعمال لا يجعلك غنيا.

4. التاجر
تبحث عن تجار الجملة، تشتري اشياء بالجملة، ثم تبيعها بالتجزئة. تختار مكان لكي تفتح متجر، تؤلف مزيج منتجات محترم، تضع الاسعار على كل شئ، ثم تبدأ في البيع. تستطيع ان تطلق على نفسك رائد اعمال، لكن داخلك، انت تعرف ان اي شخص لديه بعض المهارات الاساسية وبضع مئات الآلآف من الريالات يستطيع ان يفعل ما تفعله انت. اي شخص يعرف كيف يجد موقع، وكيف يجد تجار الجملة، وربما من يسافر الى الصين يستطيع ان يحل محلك. انت لست رائد اعمال. انت تاجر.
اذا كنت رائد اعمال، سوف تاخذ نموذج العمل الصغير وتجعله ملكك. تجعله علامة تجارية. تخلق خدمات القيمة المضافة مثل التوصيل، مزيج منتجات ممتاز، او منتجات متكاملة، وتستخدم هذا لتنمي وتساند مشروعك.
حتى تبدأ في خلق قيمة بدلا من بيع وشراء اشياء اناس آخرين فقط. فضلا.. اطلق على نفسك لقب تاجر.

5. صاحب حق الامتياز
تدير عمل بنظام حق الامتياز، سعيد بان تعتمد على افكار شخص آخر وتدفع له رسوم حق الملكية. انت لم تخلق العلامة التجارية، ولم تصمم المنتجات أو الخدمات، او حتى فكرة العمل نفسها. انت فقط اعدت تطبيق فكرة، ربما من آسيا، اوروبا، او الولايات المتحدة، كانت جاهزة بالفعل قبل ان تأتي انت. انت لست رائد اعمال. انت صاحب عمل صغير. او اذا كنت متفقا مع شركة كبيرة تمتلك المئات من السلاسل، اذن فانت مستثمر. اذا كنت رائد اعمال حقيقي، سوف تكون انت الشخص الذي خلق حق الامتياز بدلا من شرائه. حتى يبدأ اناس آخرون في الدفع لك مقابل حقوق الملكية، فانه من غير المهم عدد الفروع التي تديرها، لانك لا تزال لست رائد اعمال.
لذلك، اخبر الناس انك تدير حق امتياز، ثم اسال اذا كانوا يريدون بطاطس مقلية مع طلبهم.

دعونا نراجع.

1.      ادارة مشروع جانبي بينما تعمل في وظيفة يومية او الحضور في الجامعة ليس ريادة اعمال

2.      . الاستثمار في شركات اخرى ليس ريادة اعمال.

3.         ادارة عمل صغير بدعم كامل من عائلتك الغنية ليس ريادة اعمال.

4.      بيع وشراء اشياء اناس آخرين بدون اضافة قيمة مبتكرة ليس ريادة اعمال.

5.        امتلاك عمل بنظام حق الامتياز لم يكن لك يد في خلقه او تطويره ليس ريادة اعمال.

هذا خبر سيئ للسعودية.
لدى السعودية مشكلة خطيرة في تنمية رواد الاعمال المحليين. لا يوجد الكثير من رواد الاعمال السعوديين الذين تربوا بالداخل حقا، بالكامل من البذرة الى الثمرة. هذا يمثل تحدي حقيقي. اذن… من هو المسئول عن العمل على خلق رواد الاعمال هؤلاء؟ انت، رائد اعمال المستقبل، جنبا الى جنب مع عائلتك، المجتمع، وانا. جميعنا مسئولين عن البيئة التي نخلقها.

الآن، هيا بنا نعرف حقا ريادة الاعمال.
نحتاج الى تعريف واضح لمن يريد ان يكون رائد اعمال… من هو رائد الاعمال الحقيقي؟؟
رائد الاعمال الحقيقي هو شخص يفعل جميع ما يلي:

1.      لديه فكرة

2.         يبتكر منتج او خدمة

3.         يخلق شركة

4.         يخلق علامة تجارية

5.         يخلق قاعدة عملاء

6.         يؤلف معا مزيج المنتجات

7.        يؤلف معا مزيج التسعير

8.      ينمي شركته ويجعلها تصل للمستوى القومي او العالمي

9.        يتغلب على التحديات

10.    يفعل كل هذا مرات ومرات

تحتاج السعودية للمزيد من رواد الاعمال لكي تخلق مناخ ريادة الاعمال.
نحتاج لخلق اقتصاديات فرعية جديدة في السعودية، من أجل خلق قيمة خارج الاقتصاد التقليدي للبترول والغاز، العقارات، والاعمال كثيفة الاستخدام للقوى العاملة منخفضة التكلفة. بدون اقتصاد يخلقه رواد الاعمال، سوف يظل نمو الوظائف في مستويات منخفضة ولن نرى شباب عصاميين جدد. سوف يظل هناك فقط مليونيرات وبليونيرات يساهمون في ازدهار السعودية.

إسأل نفسك: كيف يمكنني مساعدة هذا البلد في خلق مناخ ريادة الاعمال؟
استقيل من وظيفتك اذا توجب عليك ذلك، اترك دراستك اذا توجب عليك ذلك، وكن جادا بشأن ريادة الاعمال. المرة القادمة التي استقبل فيها مكالمة تطلب قائمة برواد الاعمال السعوديين، اريد ان اكون قادرا على كتابة قائمة جديدة، واريدك ان تثابر لكي يكون اسمك على هذه القائمة.

الآن … توقف عن قراءة المشاركات واذهب وكن رائد أعمال حقيقي.

Please note: An English version of this post is available here: Saudi, We Have a Problem: Where Are The Real Entrepreneurs.

اختتام “قمة عرب نت الرقمية 2012” في بيروت

Arabnet

 أعلان نتائج “ماراثون الأفكار” و”عرض الشركات الناشئة” و”أفضل حملة إعلانية رقمية”

اختتام “قمة عرب نت الرقمية 2012” في بيروت

 

مشروع تعديل قانون “ايدال” يشجع شركات التكنولوجيا

وعنداري توقع أن يساهم قانون الأسواق المالية في تعزيز الابتكار

بيروت – الأحد 1 نيسان (أبريل) 2012- اختتمت في بيروت مساء أمس السبت أعمال “قمة عرب نت الرقمية 2012″، بأنشطة “يوم المجتمع” الذي كان مفتوحاً للعموم، ويهدف الى التوعية بأهمية ريادة الأعمال في القطاع الرقمي.

وقبل اختتام القمة، تواصلت الجلسات الحوارية، وتناولت إحداها موضوع جعل لبنان مركزاً رقمياً محورياً، وشارك فيها النائب الثاني لحاكم مصرف لبنان سعد عنداري، ومنسّقة الاستراتيجيّة الوطنيّة لتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في رئاسة مجلس الوزراء سلام يمّوت، والمسؤولة الاقتصاديّة في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي  لدى المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان (إيدال) ديانا منعم، مستشار وزير الاتصالات فراس أبي ناصيف، والمدير العام لشركة “إنديفور لبنان” المتخصصة في دعم الشركات الناشئة، طارق صدّي.

واعتبر النائب الثاني لحاكم مصرف لبنان سعد عنداري أن “لبنان يتمتّع بمزايا تتيح له التوجّه نحو الابتكار”. وأمل في أن يساهم قانون تطوير الأسواق المالية، في تشجيع الابتكار في لبنان”. وتحدث عن مبادرات مصرف لبنان في مجال تشجيع ريادة الأعمال، ومنها استحداث موقع الكتروني لهذا الغرض.

أما يمّوت فأكدت أن ثمة “رؤية” لدى رئاسة الوزراء، واعتبرت أن “لبنان قادر على ان يكون محورا رقميا، رغم كونه بلداً صغيراً وسوقاً صغيرة، اذ ان لديه المؤهلات البشرية”. ولاحظت أن “قطاع التكنولوجيا  بات يحظى باهتمام شديد، و”حتى داخل مجلس الوزراء ثمة المزيد من الوزراء المواكبين للتكنولوجيا والمدركين لضرورة تعزيز هذا القطاع”.

وقال أبي ناصيف إن وزارة الاتصالات تركّز “على مكوّنين، الأول هو الرقمنة، وتنفيذ أجندة وطنية للرقمنة، من خلال التحول الرقمي في كل القطاعات، كالتعليم والرعاية الصحية والمصارف وسواها، والسير في برنامج الحكومة الالكترونيّة، أما المكوّن الثاني فهو تشجيع ريادة الاعمال في المجال الرقمي”.

ورأت منعم أن  جعل لبنان مركزاً رقمياً محورياً يتطلب أن يكون لبنان “بيئة حاضنة للابتكار والمعرفة”، مشيرة الى أن “المكونين الأساسيين اللذين يتيحان ذلك هما البنية التحتية والتعليم”. وأشارت الى ان “ايدال” تعمل “على جذب المستثمرين والشركات المحلية والاجنبية وتشجيعها على اقامة مشاريع في لبنان من خلال منحها حوافز ضريبية”. وكشفت في هذا الاطار عن “العمل على تعديل قانون ايدال”، مشيرة الى أن القانون الجديد “لا يتطلب من شركات التكنولوجيا مزايا معقدة، بل يفرض شروطاً سهلة لمنحها الاعفاءات الضريبية”. وأشارت الى ان المشروع قيد البحث حالياً في اللجنة الوزارية، آملة في إقراره.

أما صدّي فشدد على أن “القوانين والنظم الماليّة الضريبيّة مهمّة جدًا لتحويل لبنان مركزاً رقمياً محورياً، ولكن يجب على روّاد الأعمال في هذا المجال”. وتابع “الحوافز الماليّة مهمة، ولكن لكي يعود لبنان بلدًا جذابًا على الصعيد التقني، يجب أن نركّز على دور الجامعات في دعم البحوث”.

شركات الاتصالات

وفي جلسة تناولت المحتوى الرقمي والتطبيقات الالكترونية والية دعمها من خلال شركات الاتصالات الكبرى في المنطقة، توقع الرئيس التنفيذي للعمليات الدولية في مجموعة الاتصالات السعودية غسان حاصباني أن يبلغ حجم استثمارات شركات الاتصالات في البنية التحتية حول العالم 700 مليار دولار في السنوات الثلاث المقبلة، تماشيا مع الثورة الرقمية للأعمال.

وأكد أن المحتوى يعتبر من المصادر الرئيسية لشركات الاتصالات رغم تكلفته العالية، مشيراً الى أن مجموعة الاتصالات السعودية “حرصت على توفيره لعملائها بأعلى جودة”.

ولفت الى أن إطلاق برامج التلفزيون التفاعلي في أسواق المملكة أخيراً، “كان حافزا للتعامل مع النطاق العريض الذي يعزز بدوره الكفاءة المتميزة للاتصالات السعودية في كل قطاعاتها، ويعمل على تكامل خدماتها”.

مستقبل الاعلام

وتناولت جلسة عن مستقبل الأخبار، كيفية تعامل وسائل الاعلام مع صحافة المواطن وشبكات التواصل الاجتماعي كعناصر أصبحت رئيسية في صناعة الأخبار.

وبحسب محرر التكنولوجيا في “وول ستريت جورنال” بن روني، فان “مستقبل الأخبار يكمن في استخدام قنوات متعددة”. وقال “الصحافة المطبوعة جزء من هذه القنوات، ولكنها لم تعد بالاهمية نفسها كما في الماضي”. واضاف “لا يوجد صحافي أكبر وأهم من الخبر”. واعتبر أن واجب الصحافي اليوم أن يكون حذراً عند استخدامه عناصر أو مشاهد ليس مصدرها الوسيلة الاعلامية التي يعمل فيها، ملاحظاً ان “الناس يريدون ان يعرفوا ما يحدث في اللحظة نفسها، ولكنهم يريدون أيضاً أن يعرفوا ماذا يعني ما يحدث وأبعاده، ووسائل الاعلام يجب أن توفر هذا المحتوى بكل انواعه”.

وقال المدير التنفيذي لوكالة “ديموتريكس” للصور توري مونتي إن “القيمة الوحيدة في الصحافة هي الثقة”، متسائلاً هل سيبقى الجمهور يثق ما يكفي بالصحافيين لكي يستمر في الدفع مقابل الحصول على الخبر؟”.

أما مدير “سكاي نيوز العربية” نارت بوران فقال إن “من غير الممكن تجاهل تأثير أدوات الوسائط والشبكات الاجتماعية”. واضاف”تغطية الحدث من مكان حصوله والنقل المباشر له هو أفضل طريقة لنقله، ونحن في سكاي نيوز العربية نحاول اللجوء الى النقل الحي قدر الامكان”. واضاف “أحد أهدافنا الرئيسية هو التمكن من توفير الأخبار، بغض النظر عن شكل توفيرها”. وشدد على أن “صحافة المواطن يمكن الوثوق بها أكثر اذا مرت من خلال المؤسسات الاخبارية المحترفة”. واشار الى أن “الاشكالية التي يواجهها الكثير من البوابات الالكترونية الاخبارية التقليدية تتعلق بالناحية المالية، لجهة هل تتكل على الاعلانات على مواقعها الالكترونية، ام تجعل الناس يدفعون لقاء قراءة أخبارها على هذا هذه المواقع”.

كذلك كان بين المتحدثين المدير التنفيذي لـ Social Bakers يان ريزاب والمدير العام لـ R/GA دانيال جورو.

الألعاب

وكانت للألعاب الالكترونية حصة كبيرة من جلسات المؤتمر، وضمت إحداها المدير التنفيذي لـشركة Peak Games  التركية سيدار ساهين، ومؤسس منصة تطوير الألعاب  GameTako.com مديرها التنفيذي عبدالله حامد الذي لاحظ أن “لا مسار واضحاً لهواة ابتكار الألعاب في المنطقة”، لافتاً الى أن “ثمة نقصاً كبيراً” في هذا المجال. ودعا الى تصميم ألعاب تثير اهتمام هواة الألعاب العرب، بدلا من استيراد الألعاب من الخارج. اما المديرالتنفيذي لشركة “فلافل غايمز” لانتاج الألعاب فينس غصوب  فلاحظ أن “هواة الألعاب الالكترونية العرب يستمتعون بالتنافس أكثر من غيرهم، والألعاب التنافسيّة تلقى نجاحًا في العالم العربي”.

وقال المدير التنفيذي لموقع “أتحداك.كوم” برامز شويتي إن المنطقة “تعاني نقصاً في الألعاب”، ملاحظاً أن “السوق ينمو ولكن ببطء”. وشرح مدير المنتجات والخدمات في “كوالكوم”-الشرق الأوسط جيل فيّاض تكنولوجيا “الواقع المعزّز”، وكذلك تحدث عن هذا الموضوع مؤسس Blippar عمر طيّب.

 

الجوّال

وفي جلسة تناولت الاعلان على الهاتف الجوّال، توقع روي برغوت من MindShare أن يزدهر الاعلان على الهواتف الجوالة.  أما فايز أبو عوض من Boost Communications  فلاحظ أن “شركات وعلامات تجارية لم تعتنق بعد ثقافة الجوّال”.  وتحدث المدير التنفيذي لـ Pozitron فاتح اسبيشير عن تطبيقات الجوال للشركات فقال ان “الشركات التي تفوّت الدخول إلى العالم الجديد ستفلس بعد بضعة سنوات”.  وقال “بعد طفرة التجارة الالكترونيّة سيكون الانتقال التالي الى الهاتف الجوّال”.

نتائج المسابقات

وأعلنت نتائج مسابقة أفضل حملة إعلانية رقمية، وتنافست فيها أربع وكالات اعلان من لبنان والاردن ومصر، وفازت بالمركز الأول وكالة Prodigy عن حملة ناجحة نفذتها لزيادة عدد المعجبين باذاعة Beat FM الأردنية، هي عبارة عن مسابقة طُلب فيها من الذين يعتقدون انهم يشبهون أحد المشاهير ان يرسلوا صورهم.

وفي “ماراثون الأفكار”، ضمت المرحلة النهائية عشرة متنافسين، قدموا أفكارهم خلال المؤتمر أمام المستثمرين ورعاة الأعمال والمطورين. وحل الأردني محمود الدويري في المرتبة الأولى، واللبنانيان مارك ملكون ثانياً وفادي كيالي في المركز الثالث. أما الفائز بتصويت الجمهور فهو سعيد عمر.

وفي مسابقة “عرض الشركات الناشئة”، تنافست في المرحلة النهائية عشر شركات أيضاً، عرضت منتجاتها وخدماتها خلال المؤتمر، ففازت شركة “قرطبة”  Cordoba الإماراتية التي تعنى بانتاج المحتوى العربي على الانترنت، وحل موقع  GlamBox.ME الإماراتي للتسوق الالكتروني للنساء ثانياً وموقع “سينموز” Cinemoz اللبناني للافلام والمسلسلات العربية ثالثاً.

 

Tagged

Closing of Arabnet Digital Summit 2012

Arabnet announces the winners of Ideathon, StartUp Demo and Case Study Challenge

Closing of Arabnet Digital Summit 2012

Arabnet digital summit was wrapped up on Saturday following five days of excessive talks, panels and workshops at Habtoor Hotel in Beirut.

During Forum Day 2, a panel was organized to discuss building a digital hub in Lebanon. The panel, moderated by Cleartag CEO Tarek Dajani, included Dr.Saad Andary, Vice Governor of the Central Bank of Lebanon, Salam Yamout, National ICT Strategy Coordinator at the Presidency of Council of Ministers, Fares Abi Nassif, Advisor to the Minister of Telecom, Diana Menhem, UNDP economic officer at IDAL and Tarek Sadi, managing director at Endeavor Lebanon.

According to Andary, Lebanon has the potential when it comes to entrepreneurship. He hoped the new law on developing financial markets will boost entrepreneurship in Lebanon and highlighted several approaches by the Central Bank in this regard.

Yamout underlined the “vision” of the council of ministers to turn Lebanon into a digital hub. “Lebanon has potential human resources,” he added. “The Council of Ministers is aware of the importance of technological progress and some of the ministers have started working to push this sector forward,” he said.

“The ministry of telecommunications is currently focusing on the digitization of sectors such as education, healthcare, banking and other sectors on one hand; and encouraging entrepreneurship in the digital sector on the other,” Abi Nassif said.

According to Menhem, “infrastructure and education are the pillars of establishing an environment of creativity and knowledge, which in turn will make Lebanon a digital hub.” Menhem revealed that IDAL is planning to amend its law. “According to the new law, startups will enjoy tax exemptions with easier terms,” she said. The new law is currently being studied by the concerned ministerial committee, she added.

“Laws and financial systems play a very important role in turning Lebanon into a digital hub,” Sadi said. “Nonetheless, developing university research and studies is as important,” he added.

The Future of News

Social media and citizen journalism have become necessary elements in the making of news. Arabnet organized a panel with professionals from the media industry to discuss how their media outlets are meeting the new demands.

According to Been Rooney from the Wall Street Journal, the future of the news is in multiple channel distribution. “Print is definitely one part, but it is no longer important as before,” he added.

Rooney added that every journalist now has a duty to be careful when using material or footage from outside his media outlet.

CEO & Founder of Demotix, Turi Munthe, said traditional journalists should manage networks properly to reinforce their brand, i.e. trust. “The only value in journalism is trust,” he said. He also asked whether the audience will continue to trust journalists enough to keep paying for information.

Nart Bouran, Head of SkyNews Arabia, said “we cannot forget the influence of social media and social networking tools.”  However, “you should trust citizen journalism more of it comes through professional news providers,” added. According to Bouran, “it is not just about videos and high viewership numbers; it is about having access to videos that have been authenticated and verified.”

Head of SkyNews Arabia also said that the main objective of the his channel is to be able to deliver news in any form required, adding that “we will try to go live as much as possible, as nothing tells a story better.”

Also, Jan Rezab, co-founder and CEO of Social Bakers highlighted the importance of measuring social media online. Social Bakers is platform to get ranking for companies present on social media via their posts. According to Rezab, every brand that wants to monitor social media, must choose the right metrics. “Building good social content is very important: a good mix of pictures, posts and videos is the best on your Facebook pages and twitter profiles,” he suggested.

Arab Gaming

The gaming industry in the region is growing, and with the huge potential it is demonstrating, a panel to discuss this potential and the major obstacles its growth is facing, was organized by Arabnet.

Founders of At7addak.com, Falafel Games, GameTako and Nezal Entertainment took part in the panel. According to Abdullah Hamed from GameTako, the future of this sector is still unknown in the MENA region. He also called for designing games that meet the local aspirations instead of importing international games. Falafel Games founder Vince Ghossoub pointed out that competition games are the most successful in the region as Arab players enjoy competitive games more than anywhere else.

According to Brahme Chouity from At7addak.com the market is growing very slowly and lacks games.

Qualcomm’s Director of Product and Services Gilles Fayad and Blippar co-founder Omar Tayeb also discussed augmented reality technology in a separate panel.

Mobile Media Advertising

Mobile media is the fastest growing media. As such, a panel to discuss mobile advertising was organized with panelists Fayez Abu Awad from Boost Communications and Roy Barghouti from MindShare. According to Abu Awad, many companies and brands have not adopted the mobile culture. Barghouti, who expected the mobile ads sector to prosper in the near future, also said the companies that will not engage in mobile ads will soon go bankrupt. “Following the e-commerce revolution, we will move to mobile ads,” he added.

Awards

A competition to choose the best advertising campaign in the region was organized this year. Four creative advertising agencies from Lebanon, Jordan and Egypt presented their latest achievement through a case study to four judges: Sref Yehia, brand manager at Procter & Gamble, Arto Joensuu, head of marketing at Dubizzle, Daniel Jurow, Managing director at R/GA and Sherif Dahan, managing director at MSN Arabia (Pakistan and Middle East).

Jordanian agency Prodigy won the competition for its campaign for radio BeatFM. People were asked to send their share their pictures if they are a celebrity look alike as part of the campaign.

As part of the Ideathon, a competition that aims to showcase the best of regional entrepreneurs with great ideas to an enthusiastic crowd of investors and incubators and digital professional, 10 ideas were pitched during the Forum Day 1. Mahmoud Doueiry from Jordanr ranked first, Marc Malkoun (Lebanon) ranked second and Fadi Kayale(Lebanon) third. The people’s choice award went to Said Amr.

The StartUp Demo competition aims to showcase the best regional startups to investors, incubators and professionals attending Arabnet summit. Out of the 10 startups demonstrated, Cordoba, the online program that aims to create Arabic content online, won the first prize. Glambox.me, a space for female online shopping ranked second and Cinemoz.com, the VOD platform, ranked third.

Community Day

During the last day of the summit, Community Day, discussions on social media, citizen journalism, corporate social responsibility and workshops continued.

As part of the debate “Is Twitter Journalism?” LBCI’s news correspondent Tania Mehanna said social media completes traditional journalism. “Bloggers and social networks on one hand, and traditional journalism on the other hand, complete each other,” she said, adding that social networks help journalists find news sources.

A separate panel on citizen journalism discussed the potential of people in becoming the sources of information.

Arabnet Closing

Tagged , ,

المدير العام لـ”سوليدير”: ندرس إقامة “حديقة تكنولوجية” في وسط بيروت

اليوم الرابع من قمة “عرب نت”: جلسات…وعرض أزياء

المدير العام لـ”سوليدير”: ندرس

إقامة “حديقة تكنولوجية” في وسط بيروت

صحناوي يؤكد ايمانه بامكان تحويل لبنان “جنة رقمية”

 

ملكي : 81 في المئة من المدونين في لبنان والامارات والأردن

يستخدمون الانكليزية لكن 57 في المئة يتابعون الأخبار باللغة االعربية

و86 في المئة من الشباب يستخدمون شبكات التواصل الاجتماعي

 

الشعلاني: “78% من السعوديين المستعملين لشبكات التواصل الاجتماعي

يؤمنون بقوة التأثير على الشركات من خلال كتاباتهم”

أكد وزير الاتصالات نقولا صحناوي خلال مشاركته في إحدى جلسات “قمة عرب نت الرقمية 2012” في بيروت، ايمانه بامكان تحويل لبنان “جنة رقمية”، و”مركزاً محورياً للعالم” في مجال تكنولوجيا الاتصال والمعلومات، فيما أعلن المدير العام لشركة “سوليدير” منير دويدي عن أن الشركة تدرس إقامة “حديقة تكنولوجية” في وسط بيروت.

وعقدت خلال القمة جلسة استضاف فيها مؤسس “عرب نت” عمر كريستيدس الوزير صحناوي، وأجرى معه مقابلة مباشرة. وقال صحناوي رداً على اسئلة كريستيديس والحضور، إن الوصول الى الانترنت السريع “سيتم على مراحل”، مشيراً الى “قفزات” تحققت في هذا المجال في الأشهر الأخيرة، منها “زيادة سرعة الانترنت ثمانية أضعاف، وزيادة سرعة الهاتف الجوّال ما بين 30 و40 ضعفاً”. واعلن أن  “مشروع توصيل الالياف الضوئية بالمباني ومنازل مُعظم اللبنانيين سيطلق في نهاية السنة الجارية، وبعد سنتين الى ثلاث سنوات سنصل الى انترنت سريع حقيقي”.

وكشف أن الوزارة ستفتح في نهاية نيسان “فتح باب الطلبات لكبار مستخدمي الانترنت لتوصيل الألياف الضوئية اليهم قبل تنفيذ المشروع الشامل”.

وأكد عزمه على تحويل لبنان “جنة رقمية”، وقال “علينا أن نؤمن بامكان تحقيق هذا الحلم، ونتمسك به، وسنصل الى تحقيق ذلك، وعندها سنجعل لبنان مركزاً محورياً للعالم”. وقال “نحن نملك الإبداع والخبرة والمهارة، وقادرون على أن نكون في الصدارة في مجال الأفكار الخلاّقة”.

وخلص الى القول “اذا بقيت في الوزارة لغاية إنتخابات 2013، سأفي بكل ما وعدت به”.

سوليدير

وعقدت جلسة تحدث فيها المدير العام لشركة “سوليدير” منير دويدي عن استراتيجيا تكنولوجية لدى الشركة تهدف الى تعزيز الإستثمارات وجذب الشركات الصغيرة والمتوسطة الى وسط بيروت.
وشدد دويدي على أن “سوليدير ليست شركة عقارية فحسب إنّما هي مكان للعيش يقدم الكثير من النشاطات والخدمات”. وقال “نحن صانعو مدن ونؤمّن الكثير غير تشييد أبنية ومنشآت”.  وأضاف “بيروت مكان للتفاعل بين الناس.  لقد حوّلنا وسط بيروت من منطقة حرب إلى أفضل المدن في الشرق الأوسط”.

وكشف أن الشركة تدرس إقامة “حديقة تكنولوجية” في وسط بيروت. واوضح أن “الفكرة ألاّ تكون الحديقة مؤلّفة من مبان إنّما من مستوعبات يمكن نقلها”.  وأشار الى “مساحات كبيرة غير مستثمرة بعد، تصلح لتنفيذ هذا المشروع. وقال “نريد أن نتيح لشركات صغيرة ومتوسطة أن تأتي وتطرح أفكارها في هذا المجال”.

وقال ان الشركة “أنشأت شبكة الحزمة العريضة قبل خمس سنوات، وهي تعمل على أساس الألياف البصرية التي تصل إلى الأبنية والمنازل”. وشرح قدرات شبكة الألياف البصرية المتطورة في وسط بيروت، وسرعة النطاق الترددي التي تصل الى 100 ميغا بايت في الثانية.

الاستثمار في التكنولوجيا

وفي جلسة بعنوان الاستثمار في التكنولوجيا، قال سلام سعادة أحد مؤسسي Y+ ventures إن “من الصعب بعد الأزمة الاقتصاديّة، إيجاد من يستثمر في الرأسمال البشري بدلاً من العقارات”. ولاحظ أن “الاستثمار في قطاع الاتصالات والتكنولوجيا بحاجة الى وقت لإقناع الناس به ولكن ثمة تحسّن يومي في هذا المجال”. واعتبر أن “لا خطأ في استنساخ أفكار استثمارية طبقت في دول أخرى، اذ أن نجاح هذه الأفكار يشجع رأس المال المجازف”.

وأشار المدير الشريك في “ميدل إيست فينتشرز” وليد حنّا إلى أن “ثمّة 30 مليار دولار في الحسابات المصرفيّة ولا شيء منها يستثمر في التكنولوجيا وثمة جهل لهذا القطاع”. وأعلن حنّا عن خمسة استثمارات جديدة، أحدها في موقع للموسيقى، وآخر في موقع للبحث عن وظائف، وثالث في موقع للألعاب على الانترنت. كذلك أعلن أن الشركة استثمرت الشركة مع شركاء آخرين في تطبيق  Pin-pay للدفع والعمليات المصرفية بواسطة الجوال.

وتحدث رئيس TwoFour54 ibtikar جيديون سيميلوف عن المعايير المعتمدة للاستثمار، مشدداً على ضرورة توافر عامل الثقة بقدرة أصحاب المبادرات على تنفيذ مشاريعهم وأفكارهم.

وقال الشريك في STC Ventures أنغوس باتيرسن  إن “السوق في المنطقة لا تزال صغيرة”،  مشدداً على أن “أي رأسمال مجازف عليه أن يكون واثقاً من الفريق الذي يدعمه وأن لديه خطة ناجحة”.

وقال المدير التنفيذي لـ Wamda حبيب حدّاد إن من المهم أن يكون “الفريق الذي نستثمر معه شغوفاً وحتى مهووساً بفكرته ويعتقد بأنّ فكرته ستهز العالم”.

وخصصت جلسة لقصة تطور شركة GoNabit الناشئة، والاستثمار فيها، وقال مؤسس “بيت.كوم” مديرها التنفيذي ربيع عطايا إن “الفرص المتوافرة للشركات الناشئة في المنطقة هائلة وثمة مجال كبير للشباب الأذكياء لبناء الأعمال، والشركات الناشئة هي الطريقة الفضلى للحد من البطالة”.

الاعلام والاعلان

وفي جلسة أخرى، تحدث أستاذ الصحافة والدراسات الاعلامية في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور جاد ملكي عن الاستهلاك الاعلامي لدى الشباب في العالم العربي، فقال ان استطلاعاً أجري في لبنان والامارات والأردن، فاشار الى أن 81 في المئة من المدونين يستخدمون اللغة الانكليزية، و11 في المئة فقط العربية، لكن 57 في المئة يتابعون الأخبار بالعربية. وأضاف أن 86 في المئة من الشباب يستخدمون شبكات التواصل الاجتماعي، و84 في المئة يفعلون ذلك للتسلية، بينما تبلغ نسبة من يستعملونها للأعمال 9 في المئة فحسب، و5 في المئة للنشاط السياسي. ويمضي 44 في المئة من الشباب اقل من ساعة يومياً لمتابعة الأخبار.

وكان الاعلان الرقمي محور جلسة شارك فيها المدير التنفيذي لـ”فليب ميديا”  يوسف طوقان، و مؤسس شركة “إنرتستينغ تايم” المتخصصة في الحلول التسويقية وسيم باسيل، والمسؤول عن المحتوى لدى VivaKi  في الشرق الأوسط وائل حطّار.

وقال مدير شركة Spot On للعلاقات العامة أليكساندر ماكناب إن “المحتوى هو الأهم في المواقع الالكترونية، فعند اجرائنا بحثاً عن اي كلمة، اول نتيجة نحصل عليها هي ما كتب هذه الكلمة في ويكيبيديا”. وقال إن الإعلان الرقمي “يجب أن يدفع الناس الى الاكتشاف”.

وفي جلسة أخرى، قال المشرف على الشبكات الاجتماعية في مجموعة “ام بي سي” فؤاد مسعود عن طريقة إدارة مواقع المجموعة على هذه الشبكات، مشيراً الى عدد التعليقات على برنامج “آراب أيدول” قد يصل الى 15 ألف تعليق في عشر دقائق خلال أوقات الذروة.

وقال المدير العام للشؤون الاعلامية في مجموعة “الاتصالات” السعودية STC  المهندس نواف الشعلاني إن “78% من السعوديين المستعملين لشبكات التواصل الاجتماعي يؤمنون بقوة التأثير على الشركات من خلال كتاباتهم”.

واشار الى أن السعوديين “باتوا يمضون أكثر من 200 دقيقة يوميًا على الانترنت”. وأضاف “نحن نتفاعل مع عملائنا على المنصات وفي حسابنا على تويتر لدينا أكثر من 170 ألف متابع”.

وتحدث أيضاً مدير التواصل في “بروكتر أند غامبل” عارف يحيى.

التجارة الالكترونيّة

وفي جلسة عن التجارة الالكترونيّة العموديّة، تحدث محمّد مكي عن تجربة موقع “نمشي” الإلكتروني الذي شارك في تأسيسه، والمتخصص بالأزياء ويبيع الملابس والأحذية والأكسسوارات. أما منى عطايا، وهي المديرة التنفيذيّة لموقع “مومز ورلد” المعني بالأمومة والطفولة، فعرضت بدورها لتجربة الموقع.  كذلك شرحت مؤسسة مجموعة DIA مديرتها التنفيذية رشا خوري تجربة بوابة Dia-style للأزياء الفخمة.

وتحدث مؤسس موقع  MarkaVIP أحمد الخطيب عن النمو الذي حققه الموقع، فقال ان عدد الأعضاء فيه بلغ المليون، وهو يقدم ألف ماركة، بينها ماركات جديدة، ويبلغ عدد طلبات الشراء 1500 يومياً بحسب احصاءات آذار (مارس) الجاري، وفي الشهر نفسه تم بيع 55 ألف سلعة. وروى أن “أفضل زبون” أنفق 100 الف دولار في سنة. ويبلغ عدد الموظفين في الموقع 255.

وكان لافتاً أن MarkaVIP نظم قبل مداخلة الخطيب، عرض أزياء سريعاً خلال المؤتمر، لبعض الأزياء المتوافرة على الموقع، بهدف اظهار الصلة بين عالمي الأزياء والتجارة الالكترونية.

وقال مؤسس شركة “حلول الأعمال المبتكرة” رئيسها التنفيذي أسامة نتو إن ثمة فرصاً كبيرة للتجارة الالكترونية في السعودية.

وعقدت جلسة خاصة بالنمو الكبير للتجارة الالكترونية في تركيا. 

الابتكار

وتحدث أبين كافور من Area Lead for the Developer & Platform Group عن المبادرات الرامية الى تشجيع الابتكار أمام الشركات الناشئة في القطاع الرقمي.

وقال مدير قسم تطوير الأعمال الجديدة لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا ووسط اسيا في غوغل أحمد حمزاوي إن مبيعات الهواتف الجوالة كانت في العام الفائت أكبر من مبيعات أجهزة الكمبيوتر الشخصية، ورأى ان الهواتف الجوالة تتحول الى “عقل ثان” للانسان، مشيراً الى أن 93 في المئة في الولايات المتحدة يستخدمون الأجهزة الجوالة للدخول الى الانترنت. وقال إن من المتوقع أن عدد من سيستخدمون الأجهزة الجوالة كطريقة لها الأولوية لدخول الانترنت، سيبلغ مليار شخص. وقال ان الأجهزة اللوحية يتوقع أن تصبح الشاشة الرابعة (بعد التلفزيون والهاتف والكمبيوتر الشخصي).

وتحدث رئيسة شركات العرض للأسواق الجديدة في “فيسبوك”  في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أمينة بلغيتي عن كيفية جعل الناس يجدون التطبيقات ويعمدون الى تنزيلها.

الاستفسارات الإعلامية

باسم الحاج- مستشار اعلامي

bassem@arabnet.me

bassemjournalist@gmail.com

Tel: +961 3 724214

سالي أبو ملحم-  مسؤولة التواصل الإعلامي في “عرب نت”

هاتف: 2/1/751180 1 961+

+961 3 867231

sally@arabnet.me

Tagged , , , , ,

Solidere to build a Technology Park in Beirut Central District

On Arabnet’s Forum Days

Solidere to build a Technology Park in Beirut Central District

Sehnaoui to turn Lebanon into a digital paradise

 

Interview with Telecom Minister Nicolas Sehnaoui

Lebanese Telecommunications Minister Nicolas Sehnaoui said during a talk at Arabnet’s Forum Day that Lebanon will enjoy a very fast connection within 3 years.  Sehnaoui who told Arabnet founder Omar Christidis that prices of telecom in Lebanon have decreased by 80%, assured that the heavy user profile status will be implemented very soon.

Sehnaoui promised to install fiber optics which will enhance speed by 100 times. “We are working to achieve a digital paradise”, he said, “and we will get there.”

“The Lebanese population is small in number, but they have the creativity and potential,” he added.

“If I stay in office until 2013, I will meet all my promises,” he concluded.

Solidere

A technology park will be established in Beirut Central District, announced Solidere General Manager Mounir Douaidy during Arabnet Summit on Thursday. Douaidy highlighted Solidere’s technical approach and strategy which aims at enforcing investments and attracting small and medium size companies towards Beirut.

“Solidere is not only a real estate company but is also a living space that offers lots of activities and services,” he said. “We are city builders and we provide many things other than buildings and construction.” On Beirut he said: “Beirut is an interactive city. We transformed Beirut, a former war zone into the best city in the Middle East”.

He revealed that the company is considering creating a technology park in Beirut Central District. “We want to create a park of movable containers and not buildings”, he explained. “Several spaces that have not been invested yet could be used for the execution of this project,” he said. “We want to give small and medium sized companies the chance to come and share their ideas in this field”, he said.

According to Douaidy, Solidere established a broadband fiber to home network five years ago.

Investing in Technology

As the investment landscape in the Middle East is heating up with the launch of new funds and new deals being announced, a panel on investing in technology with panelists from Middle East Venture Partners, TwoFour54 Ibtikar, Y+Ventures and Wamda was organized during the first forum day.

According to Y+Ventures Managing Partner Salam Saadeh, the ecosystem in the region is changing with more and more entrepreneurs around. “The market is just starting, we have young population and high connectivity. Entrepreneurs should go fast and have added value.”

“Startups need intellectual capital more than they need financing,” he added.

Habib Hadad from Wamda said his company invests in global teams that are passionate and obsessed yet flexible and persistent.

Angus Paterson from STC Ventures said the latter looks at the team of entrepreneurs when it comes to investing in a startup. “We receive thousands of applications,” she added and called on entrepreneurs to think of the key issues and validate a business model.

Gideon Simeloff from TwoFour54 said that “by investing in companies and finding them we realize values.”

“We focus on the ability to execute and we invest in structure,” he added.

MEVP’s Walid Hanna said his company invested in 5 companies, 3 out of which are new investments.

“We look at one opportunity a day and we pitch three every three month, we look in hundreds and invest in 2 or 3% of these companies,” he added.

E-Commerce

On the session on e-commerce revolution, Co-Founder and Managing Director of “Namshi”, Muhammed Mekki talked about the experience of the website “Namshi”, which sells clothing, footwear and accessories online.

Mona Ataya, CEO and Founder of “MumzWorld”, the Middle East’s first and largest shopping site for all mothers and babies, also talked about her experience. CEO and founder of DIA Group, Rasha Khoury shared her experience with this luxury fashion website.

CEO and founder of MarkaVIP, Ahmed Al Khatib talked about the site’s growth and stated that there are 1 million affiliated members and 255 employees. 55,000 products were sold in March at an average of 1500 purchase orders per day. “The Best Customer” spent about $100,000 in one year.

The panel had started with a little fashion show organized by MarkaVIP.

Founder and CEO of Innovative Business Solutions, Osama Natto stated that there are big opportunities yet many challenges in Saudi e-commerce. Another session discussed the massive growth of the Turkish e-commerce.

Media

According to Jad Melki, assistant professor of journalism and media at the American University of Beirut, and according to a pre-Arab spring survey of media use by 2744 youth in Lebanon-UAE- Jordan:

81% of bloggers use English language to write blog’s posts, only 11% in Arabic, but for news 57% relied on Arabic language content.  86% of youth use Social Media, 84% from them use it for fun, while 9% use it for business and 5% for political activism. Youth mainly blog about music, entertainment, arts, sports and travel. 44% of Arab youth spend less than 1 hour daily on news, while 70% of the youth interviewed never use blogs as a source of news. Also, 56% of Arab youth have 3 or more TVs at Home, and watch TV daily. 82% of the Youth never used a credit card or purchased a product online in the past 30 days.

A panel was held to discuss the future of television panelists from Regional Smart TV, PokeWare, Intigral, Kharabeesh and MBC. According to Karim Daoud from Integral, the key question for online TV distribution is now monetization of content.

Ivan Robert Nurgberg highlighted the importance of monetizaion of online content in the future of television.

MBC’s Fares Akkad screened a video on MBC’s 04 series digital campaign. According to him, the aim of MBC is to expand the user’s experience beyond TV. Our vision is to be with our viewers regardless of the platform.

Wael Atilli spoke about Kharabeesh’s experience and said Youtube will become the operating system for publishers in the near future.

Innovation

Area Lead for the Developer and Platform Group (DPE), Aben Kovoor talked about the initiatives aimed to encourage innovation for companies emerging in the digital sector.

Ahmad Hamzawi, Head of New Business Development of Google Inc. in the MENA region, Turkey and Central Asia, stated that the sales of mobile phones last year was greater than that of personal computers. 93% of the US citizens use their mobiles to access the web daily and it is expected that more than 1 billion will use mobile devices as their primary internet access point.

Facebook’s Head of Platform Partnerships for New Markets, Amina Belghiti talked about the challenge of how to make it easier for people to find an application and install it.

Tagged , , , , ,

Arabnet Forum Days kick off

Arabnet Forum Days kick off

Wikipedia calls on Arab community to boost Arabic content on the website

Following the Opening Ceremony, an interesting panel on hot trends in web and mobile kicked off with TechCrunch editor MikeButcher, National Net Ventures CEO Rashid AlBallaa, Angel Investor Hussein Khanji, CMEA’s Saad Khan and Hummingbird Venture’s Pamir Gelenbe.

According to AlBallaa, mobile youtube in Saudi Arabua is the second worldwide. “The Middle East market is hugely growing and most of start-ups tend to evolve around entertainment or e-commerce, entertainment because a huge percentage of the population in the Middle East is young.”

Kanji highlighted the issue of Arabic content, and said that it was the lowest indexed despite the huge demand.”

Khan described the consumption in the Middle East as “mobile driven”.

“iPhone penetration is growing in the MENA,” AlBallaa added. “Mobile penetration in Saudi Arabia is 200%, with 26% of phones being smartphones, a percentage higher than the UK (25%)”.

“However, we need more local applications related to the region, instead of copying international applications.”

According to the panel, Facebook has more than 35 million users in the Middle East, but has no region.

Regarding e-commerce, Pamel said the boom in e-commerce in Turkey happened in 3 years.

Khan explained that enthusiasm and creativity have unlocked in Egypt following the Arab spring. “If you support one another, you will achieve success in the next 5 years,” he added.

Barry Newstead, Chief Global Development Officer at Wikimedia Foundation explained why Wikipedia is important for future of Arabic language.

Wikipedia, according to Wikimedia stats, is the 5th most visited website worldwide. 10 million visitors per month come from MENA. Only 154,000 articles on Wikipedia are in Arabic, despite the fact that there are 374 million Arabic speakers.

Newstead spoke of a strong Arabic Wikipedia community, with over 600 active editors. “Half of the site’s Arabic content comes from Saudi Arabia and Egypt. There other half comes from the rest of the world,” he said.

According to Newstead, Arabic is ranked at number 27 in terms of volume, with 280 languages available on Wikipedia. “We are excited about the potential for growth here, as more people come on to the Internet, to build an Arabic Wikipedia,” he said.

As part of the Industry Day on Wednesday, Arabnet organized four different tracks to discuss the latest trends in education, healthcare, banking and travel and tourism sectors.

Education Track

As part of the Industry Day, the education track highlighted 21st century integration, role of social media in class rooms & e-learning.

Dr. Michael Orey, Program Chair for the Learning, at the University of Georgia, portrayed the 21st century student as active, engaged, interactive and social. The real challenge he said lies in how the 20th century teacher can help a 21st century learners.

The latest trends in educational technology were discussed by panelists Wael Amin, President & CEO at ITWorks, Walid Tahabism, President & CEO at Integral Technology Group, Alessio Artuffo, Director of International Business Operation at Docebo and Josh Squires, Co-founder of MoWerks Learning.

The panelists said that technology will not replace how teaching is conducted, “it is just a tool for teachers to perform better in classrooms,” said Tahabism.

According to the panel, real change did not yet occur in the educational sector.

Talks on national e-education program, e-learning in higher education, distance learning, interactive whiteboard implementation, social media and education followed.

Lelia Khauli Hanna, Instructor of Marketing at AUB and Ayman Itani, Instructor at LAU, use social media to engage more with students. According to Khauli, shy students connect and communicate more via social media. Khauli, who uses Facebook, Twitter & Pinterest for educational person says she respects her students’ privacy and does not follow them.

Healthcare Track

Several panels, talks and case studies highlighted the importance of technology in enhancing the services and performance of the healthcare sector.

The main challenges that face mobilizing healthcare and integrating technology in healthcare are privacy and accuracy, according to Asmaa Hosny, the Head of Business Development at Mobinil.

Melanie Clancy, Head of Content, Digital Arts, at TBWA/RAAD and Hani Chohan, Marketing Manager, Imagination Breakthrough at GE Healthcare highlighted the importance of building health-related communities through social media and content via a case study that women are the gatekeepers of family health in Saudi Arabia, but lack awareness. As such, GE used websites, Facebook and twitter to create a buzz, conversation and educational material as tools for an awareness campaign.

The healthcare track also included talks and case studies on health information systems with Youssef Ghosheh from Dimensions Healthcare, National e-Health programs with Ashrf Busila from Electronic Health Solutions, Telemedicine with Riad Farah from St George Hospital in Beirut, Electronic Medical Records with Ayman Ibrahim from the Children’s Cancer Hospital, The Business of Medical Content with Chris Schroeder.

Wassim Wazzan, CEO of Rafik Hariri University Hospital and Dr.Mounes Kalaawi, CEO of Clemenceau Medical Center also talked about their experience with integrating electronic medical records and their expectations for the future of medical technology in their hospitals.

Tourism and Travel Track

A third of the world’s travel sales will be booked online by the end of 2012, according to travel industry research firm PhoCusWright. As such, a panel to discuss the rise of the OTA (a trade group developing a common standard for the exchange of information within the travel industry) was organized. Panelists, Tarique khatri, SVP at Cleartrip.com, Elie Diab, Managing director at Hoojoozat.com and Hani Dahlan, GM at Dahlan Tours and Travels highlighted popular places to book, the markets that engage in online booking and reaching customers through social media,

According to Dahlan, Travel Agencies offer cheaper rates to encourage people to buy online. “Most online bookings are made in Dubai,” Diab said. “Lebanon is a very promising market for online reservations, and we are receiving much more feedback than Saudi Arabia,” he added.

Travel agencies keep an open eye on social media to monitor feedback. Elie Diab said “We were the first to have this kind of websites in Arabic and to cut the language barrier. Booking is mostly done in Arabic even when customers speak English.”

Don Stuart, Dan Stuart Managing Director ME at LivingSocial gave an insight on the performance of the company now spread in 23 countries around the world.

The track also included case-studies on e-commerce strategies for hotels, social media in the F&B business, augmented reality in tourism and establishing a mobile presence for your tourism company.

According to Safa rahal, e-commerce and revenue executive at Coral Suites Al Hamra, 57% of guests tend to go to reviews on internet. “A successful E-commerce strategy would include: exposure on all OTAs, social media exposure, building profiles for every hotel and mobile applications,” he added.

Ziad kamel, Founder and CEO of The Alleyway group raised concern over social media. “Be careful with social media because unhappy customers can quickly spread bad news on the web,” he said. “Although solving the problem can be quick and automatic through social media as the customer is in direct contact with the CEO.”

“If you are not on social media, you do not exist,” he added.

Hala Zawati from EasyInfo announced that smartphones are being used to replace traditional guides for tourists by using augmented reality tools and QR codes.

“We have created the application Dalili. The application sees where you are and what activities you are interested in. It’s free for tourists, but the venues who want their information displayed have to pay,” he explained.

Banking and Finance Track

SolidPass CEO Selahaddin Karatas raised the issue of online privacy, user’s identity, security of passwords and mobile banking.

On virtual banking, Raffy Karamian from Bank Audi highlighted the digital services provided by the bank, mainly the Novo technology. “40,000 banking operations and 19,000 video consultations have been conducted since the launch of Novo is citymall earlier this year,” he said.

Krystel Jaber, Head of Retail Communication at Blom Bank highlighted the bank’s experience on social media platforms, mainly, engagement with the fans and making them a part of the decision making process.

“Once banks adopt mobile banking, traditional operations will decrease by 55%,” Ubanquity Systems CEO Roy Zakka said.

Tagged

“ويكيبيديا” تدعو الى المشاركة في تعزيز محتواها باللغة العربيّة

خلال جلسات “قمة عرب نت الرقمية 2012” في بيروت

“ويكيبيديا” تدعو الى المشاركة في تعزيز محتواها باللغة العربيّة

أمل مدير التطوير العالمي في موقع “ويكيبيديا” باري نيوستن في “تعزيز اللغة العربيّة” على الموسوعة الالكترونية الحرة، وحض الجميع “على المشاركة في بناء ويكيبيديا باللغة العربيّة”.

وقال نيوستن خلال جلسات المنتدى ضمن “قمة عرب نت الرقمية 2012” في بيروت اليوم الخميس “رؤيتنا هي تعميم المعرفة حول العالم، ونحن الموقع الخامس على اللانترنت ولدينا 480 مليون زائر شهرياً و21 مليون مقال و12 مليون صورة”. وتابع “نحن نرى قدارت ضخمة للغة العربيّة على الانترنت وهذه فرصة لإعادة الدور اللغوي والتاريخي للمنطقة”.

وقال المدير التنفيذي لـ”ناشينال نيت فينتشر” (National Net Ventures) رشيد البلأع إن “نسبة الهواتف الذكية في المملكة العربية السعودية هي 28% وهي أعلى من المملكة المتّحدة”. واشار الى أن نسبة استخدام الألعاب كبيرة، قال “نحن بحاجة الى تطوير تطبيقات خاصة بالقرآن وغيرها من التطبيقات الدينيّة”. واعتبر البلاع أنّ على “فيسبوك والشركات الأخرى أن تستثمر في المنطقة فثمة أكثر من 36 مليون مستخدم فيها وإمكان تحقق الأرباح كبير، والسوق تنمو بشكل كبير”.

وقال الشريك في CMEA Ventures سعد خان إن “الفرص في السعودية أكبر مما هي في وادي السيليكون الأميركيّ”. وإذ شدّد على أنّه “لا يمكن نقل تجارب “سيليكون فالي” إلى المنطقة فالتوجّهات مختلفة”، أكّد خان أنّه بإمكاننا “الاستفادة من تجارب ونجاحات وإخفاقات الآخرين”، مشيرًا إلى أنّ “هناك سوق محليّة تختلف عن الولايات المتّحدة ولكن يمكننا أن نكيّف ما يحصل لينطبق على منطقتنا”.

من ناحيته، المستثمر حسين كنجي “في الماضي كانت إحدى التطبيقات بحاجة لـ9 سنوات للوصول إلى المستخدمين في حين فعلت “فايسبوك” ذلك في 9 أشهر وربّما نصبح بحاجة لـ9 أيّام قريبًا لتحقيق ذلك”.

الشريك في Hummingbird Ventures بامير جيلينبي من تركيا، قال بدوره: فقال “اليوم نستخدم الجوّال أكثر كما نستخدم “فايسبوك” وأطلقنا لعبتنا الأولى على الـ”Iphone”. وأضاف: “عالم الجوّال هو من أولويّاتنا الآن، وهناك نمو لشبكات الجوّال في منطقة المينا وهذا يتيح بلورة الأمور في مجال الأعمال ويأتي بكثير من الفرص”.

القطاع الصحي

وكانت عقدت أمس الأربعاء، في اطار “يوم القطاعات”، جلسات تناولت دور التكنولوجيا الرقمية في تطوير قطاعات المصارف والسياحة والتعليم والصحة.

وفي الجلسات الخاصة بقطاع الصحة، قالت رئيسة تطوير الأعمال في “موبينيل” أسماء حسني، إنّ “التحدي الاساسي الذي يواجه تفعيل الرعاية الصحيّة والتكنولوجيا في القطاع الصحي هما الخصوصيّة والدقّة”.

من جهتها، تحدثت كل من رئيسة المحتوى والفنون الرقمية في ” TBWA/RAAD” ميلاني كلانسي ومدير التسويق في GE Healthcar هاني شعبان، عن أهميّة بناء مجتمعات واعية صحياً من خلال مواقع الترابط الاجتماعي وشرحا في هذا الاطار أنّ النساء يعتبرن حارسات صحّة العائلة في السعوديّة، إلا أنّ ثمة ضعفًا في التوعية لديهن”. وأشارا إلى أنّ “GE” تستعمل

المواقع الالكترونيّة و”فايسبوك” و”تويتر” لخلق حركة ونقاش ومواد تعليمية كأدوات لحملات التوعية.

واشار يوسف غوشه من Dimensions Healthcare إلى إنّ “مجال الرعاية الصحيّة يتضمّن أيضًا كلمات ومعالجة قضايا نظام المعلومات الصحيّة”، في حين تطرّق أشرف بوسيلا من Electronic Health Solutions إلى أنظمة الرعاية الصحيّة الوطنيّة الإلكترونيّة National e-Health programs. اما رياض فرح من مستشفى القديس جاورجيوس في بيروت فتحدّث عن الطب على شاشات التلفزة Telemedicine ومن مستشفى سرطان الأطفال في مصر لفت أيمن إبراهيم إلى المعلومات الطبيّة الالكترونيّة، وتطرّق كريس شرودير إلى الأعمال في المحتوى الطبيThe Business of Medical Content.

أما المدير التنفيذي في مستشفى رفيق الحريري الجامعي وسيم الوزّان والمدير التنفيذي لمركز كليمنصو الطبي الدكتور مؤنس قلعاوي فتحدثا بدورهما عن خبرتهما في إدخال بيانات الطب الالكتروني إلى المهنة وتوقعاتهما لمستقبل التكنولوجيا الطبيّة في مستشفييهما.

القطاع المصرفي

وفي الجلسات المتعلقة بالقطاع المصرفي، تحدث مؤسس SolidPass مديرها العام صلاح الدين قراطاس عن التحقّق من هويّة المستخدم، ومخاطر سرقة كلمات السر، واختراق الهواتف الجوالة، واشار الى مجموعة حلول.

وعرض رافي كرامانيان من بنك عودة، للخدمات الرقمية التي طورها المصرف لزبائنه، ومنها الغرفة الاستشاريّة والتواصل مع المصرف بواسطة الفيديو، وخدمة novo. وقال “منذ إطلاق الخدمة في كانون الثاني (يناير) الفائت في مجمع سيتي مول أصبح لدينا أكثر من 40 ألف عمليّة عبر نوفو وأكثر من 19 ألف إستشارة بواسطة الفيديو”.

وقالت كريستيل جابر من “بلوم بنك” إن المصرف حاول تعزيز حضوره عبر الوسائط الاجتماعيّة. وأضافت “لدينا 69500 معجب بصفحتنا على الفيسبوك”. وقالت “في العام 2010 قرّرنا تسويق بطاقة جديدة لنا واستمزجنا آراء اصدقائنا على الفيسبوك في شأنها وأطلقنا مباراة وفتحنا المجال أمام التصويت على النتائج وشكّلنا لجنة محلّفين وجاءت النتيجة أنّ أكثر من 700 شخص قدّموا تصميماتهم وحصدوا أكثر من 10 آلاف صوت. وقد دعونا على أصحاب كل البطاقات التي حازت أعلى نسبة أصوات ونحن ما زلنا في البداية واستراتيجيّتنا تمتد لستة أشهر ونعتبر أنّ فايسبوك عزّز من علاقتنا مع المستخدم”.

وتحدث كبير المستشارين في “سوشيل ايم” أحمد دمشقيّة عن حملة نظمتها الشركة للبنك اللبناني للتجارة، وقالت إن “صفحة البنك على الفيسبوك اكتسبت 28 ألف صديق منذ العام 2011. وخلال حملة البنك للمنظمات غير الحكوميّة وصل عدد زوار الصفحة إلى 551 ألفًا”.

وقال روي زكا من Ubanquity “عندما تبدأ المصارف باللجوء إلى الهواتف الجوّالة سيتراجع العمل التقليدي المصرفي بنسبة 55%”. وأضاف “80% من الأفراد يتوقّع أن يدفعوا فواتيرهم عبر هواتفهم الجوّالة”.

وتحدث المدير التنفيذي لـ”بويزترون” محمّد الفاتح عن الخدمات المصرفيّة الجوّالة في تركيا.

وقال مؤسس موقع MarkaVIP أحمد الخطيب إن “المستثمرين باتوا يقومون بالكثير من أنشطتهم بواسطة هواتفهم الجوّالة”. واضاف “نظرًا إلى سرعة أعمال الاستثمار وبهدف تجنّب خسارة المستثمر للصفقة، أصبح من الملحّ استخدام الجوّال في الهذا المجال”.

وقالت مديرة التطبيقات المعلوماتية في الاسكوا نبال إدلبي أن “لبنان في طور إعداد قانونللمعاملات الالكترنية”.

وقال مدير إدارة الدفع في مصرف لبنان رمزي حمادة مصرف لبنان إن “مصرف لبنان شجّع الخدمات المصرفيّة الجوّالة”. وكشف عن “التحضير لنظام دفع متطوّر هو نظام مقاصة إلكتروني سيطلق في شهر تشرين الأول (أكتوبر) المقبل”.

وقالت منسقة الاستراتيجية الوطنية لتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات سلام يموت إن “النسخة النهائية من مشروع قانون المعاملات الالكترونية شارفت الانتهاء”، معتبرة أن “الوقت حان لاعتماده في لبنان”.

وتحدث مدير الدفع الجوّال في “أورانج الأردن” سامي تفاحة عن التجربة الأردنية في هذا المجال، في حين أشار المدير التنفيذي لـ Mobibucks زياد الشوبكي إلى “ثقافة تحبّذ استعمال النقد بدلاً من المال الالكتروني”. وقال “ثمة أفراد يحتفظون بالمال تحت الوسادة ولذلك علينا أن نبني الثقة وهو ما يتطلّب وقتًا طويلاً”.

قطاع السياحة

وشارك في الجلسات الخاصة بقطاع السفر والسياحة، كل من طارق خاطري من Cleartrip ومدير Hoojoozat.com ايلي دياب ومدير DahlanTours هاني دحلان، الذين تحدثوا عن أكثر الحجوزات شعبية والأسواق التي تقوم بالحجوزات الإلكترونية والتي تتواصل مع زبائنها عبر مواقع التواصل الإجتماعي. وقال دحلان أن مكاتب السفريات تقدّم تخفيضات على الإنترنت لحض زبائنها على القيام بحجوزاتهم على الإنترنت.

قطاع التعليم

وفي جلسات قطاع التعليم، تم التركيز على طريقة الاستفادة من الاعلام الاجتماعي في المدارس وفي التعليم الالكتروني.

ووصف الدكتور مايكل أوري من جامعة جورجيا طالب القرن الحادي والعشرين بأنه ناشط وتفاعلي واجتماعي. واعتبر أن التحدي الرئيسي يكمن في كيفية استفادة طالب القرن الحادي والعشرين من أستاذ القرن العشرين.

وكانت أحدث التوجهات في الكنولوجيا التعليمية محور نقاش بين رئيس ITWorks مديرها التنفيذي وائل أمين، ورئيس مجموعة Integral Technology مديرها التنفيذي وليد طه، ومدير العمليات الدولية في Docebo أليسيو أرتوفو، ومؤسس MoWerks Learning جوش سكوايرز. وشدد المشاركون على أن التكنولوجيا ليست بديلاً من التعليم التقليدي، بل هي أداة للمعلمين لكي يحسنوا اداءهم.

وتحدث مدير قسم المعلوماتية فوزي بارود فقال ان الجامعة أنشأت صفحة “فيسبوك” تتضمن نصائح مفيدة، ودروس في كافة المواد، وتتيح فرصة للتسجيل في صفوف لغة او صفوف تقوية.

أما الدكتورة ليلى خولي حنا من الجامعة الأميركية في بيروت فرأت أن “تعريف الأمية اختلف اليوم حيث أصبح الجهل بالتقنية نوعاً من الامية”. وقالت أن التجربة أظهرت أن الطلاب الخجولين يشاركون ويتواصلون أكثر بفضل الشبكات الاجتماعية.

كذلك تحدث أيمن عيتاني من الجامعة اللبنانية الأميركية عن الاعلام الاجتماعي في التعليم العالي.

Tagged

كيفية توزيع حصص الأسهم في بداية الأعمال التجارية؟

For English version, click on How To Distribute Equity Shares In A Start-Up Business

طريقة سهلة لتوزيع الأسهم بين الشركاء والموظفين فى بداية العمل.

يتحمس رواد الأعمال عندما يتبادر إلى الذهن فكرة جيدة، ولكن بعد أن يستقر الغبار، يدركون ان تنظيم أي أعمال جديدة يمكن أن تثير الكثير من الأسئلة الصعبة.  في ذروة الاندفاع لتحقيق فكرتهم فى بداية العمل تنسى أن تتحدث عن كيفية تقسيم حقوق الملكية فى الشركة، بإفتراض أن طريقة توزيع الأسهم واضحة وانها ستدار بمفردها في وقت لاحق.

هناك الكثير من المعلومات المتناثرة على شبكة الانترنت وفي الكتب حول كيفية معالجة أسهم الملكية في بداية العمل. وهناك أيضا الإستشارات المكلفة التي يمكنهم من خلالها عمل الحسابات للشركاء. إن تعلم كيفية التحكم فى أسهم الشركة هو شئ يسهل فهمه, و المؤسسين فى بداية العمل يمكنهم فعل هذا بأنفسهم حين يتعرفون على أساسيات نموذج حقوق الملكية.

هذا النموذج الموضح أدناه يوضح تقاسم الأسهم ، والتي تأتي من واقع خبرتي الشخصية بعد المشاركة فى تأسيس ستة منظمات أعمال ناجحة والعمل مع الشركات المبتدئة على مدار السبع سنوات الماضية. التوصيات المذكورة هنا تعطي بعض الإرشادات العامة لمؤسسى الشركات الجديدة فى تقسيم حقوق الملكية, مما يوفر عليهم الوقت لحساب حقوق المساهمين.

الشركاء

في البداية، تنطلق الشركة من خلال فكرة بسيطة. هذه الفكرة تأتي عادة من تعاون شخصين أو أكثر. فور إتخاذ قرار المجموعة ووضع أفكارهم موضع التنفيذ، فإنهم يصبحون المؤسسين أو الشركاء في المشروع التجاري الجديد.

الشركات المبتدئة ينبغي أن تضم اثنين على الأقل من الأعضاء المؤسسين، ولكن ينبغي ألا تتجاوز خمسة شركاء، لأن التجربة تقول لنا ان أقل من اثنين هي هواية، وأكثر من خمسة تصبح حفلة.

لهذا النموذج، دعونا نفترض أن هناك أربعة شركاء يسعون لتوزيع حقوق الملكية فى بداية عمل الشركة:

الشريك رقم 1 # : المبتكر –  الشخص الذي جاء بالفكرة وطورها.

شريك رقم 2 # : العالم – الشخص الذي لديه المهارات الفنية اللازمة لتنفيذ هذه الفكرة على ارض الواقع.

شريك رقم 3 # : مدير البرنامج – الشخص الذي سوف يربط كل شيء معاً، و يقدم الفكرة للسوق.

شريك رقم 4 # : الجهة الممولة –  الشخص الذي سيضع الأموال اللازمة لبدء الأعمال التجارية.

الشراكة المتساوية عندما يكون الأعضاء المؤسسين لا يتقاضون راتب.

من المستحسن اقامة شراكة على أساس المساواة إذا كان لا يوجد أي من الأعضاء المؤسيسن يتقاضى أجر. وذلك لأن التجربة أثبتت أن تقسيم الأسهم بين المؤسسين يمكن ان تتعقد، وأنه قد يكون هناك انهيار للإتفاق عند نقطة معينة أثناء عملية بدء التشغيل اذا لم يتفق الشركاء على نسب توزيع الأسهم مبكراً. فإذا كان لا يوجد أحداً من الشركاء الأربعة في الشركة الجديدة المذكورة أعلاه يتقاضى راتب، فينبغي أن تكون حصة كل منهم 25%  من الشركة خلال الفترة التي تاتي قبل التمويل.

توزيع متغير للأسهم على المؤسسين الذين يتقاضون أجر

الشراكة على أساس المساواة لا تنطبق في حالة كان احد من الشركاء فى بدء العمل يتقاضى راتب، حيث أن المؤسس الذي يعمل بدون راتب يأخذ على عاتقه المزيد من المخاطر.  في بعض الحالات، قد يكون أحد المؤسسين هو الممول لبداية عمل الشركة، كما في المثال أعلاه. وتوزيع الأسهم يختلف في هذة الحالة.  قسم التمويل أدناه يوضح الخطوط العريضة للقاعدة العامة في تقسيم حقوق الملكية الغير متساوية.

التمويل

فى بدء عمل الشركة فإنها تدخل فى سلسلة من مراحل التمويل. كل مرحلة من مراحل التمويل تحدد كمية أسهم رأس المال  ( حقوق الملكية ) التى ستوزع بين الشركاء.

التمويل الـتأسيس Seed Fund

لتنفيذ الفكرة على ارض الواقع، مؤسسى الشركة فى بداية العمل يحتاجوا للسيولة للإنتقال إلى المستوى التالى من الشركة.  بذور التمويل الأولى تاتى عادة من المؤسسين أنفسهم. في بعض الأحيان، فإن الشركاء قد يطلبون من أصدقائهم أو عائلاتهم أن ينضموا إلى الشركة وذلك للأنتقال بفكرتهم وتنفيذها.

خلال وضع بذور التمويل، فإن القاعدة العامة  لتوزيع الأسهم فيما بين الشركاء والموظفين تقع بين 0.1% و 5% لكل شخص من أسهم رأس المال. ثم بعد ذلك يقرر كلاً من المؤسسين والمستثمرين من يحصل على ماذا و ما المقدار.

في هذا النموذج، بذورالتمويل تأتي من الشريك رقم 4 #. فحيث أن هذا الشريك سوف يتحمل أغلب المخاطر, فإن حصته أو حصتها فى الشركة سوف ترتفع. والثلاثة شركاء الأخرين سيحصلون على القيمة السوقية للراتب مقابل عملهم ونسبة من أسهم رأس المال. المؤسسين الأربعة في هذا النموذج يتم توزيع الملكية بينهم على النحو التالي:

الشريك رقم 1# ( المبتكر ) : راتب بسعر السوق + 0.1% – 5% أسهم عادية.

شريك رقم 2# ( العلماء ) : راتب بسعر السوق + 0.1% – 5% أسهم عادية.

شريك رقم 3# ( مدير البرامج ) : راتب بسعر السوق + 0.1% – 5% أسهم عادية.

شريك رقم 4# ( الممول ) : 99.7% – 85% من الأسهم العادية.

الموظفين المساهمين في تأسيس الشركة

مجموعة الموظفين (غير الشركاء المؤسيسن) تتألف من مجموعة الدعم التي ستساعد الشركاء تحقيق فكرتهم على ارض الواقع. مجموعة الموظفين في بداية العمل غالبا ما تتلقى راتبا مقابل مجهودهم. كما إنها تأخذ على عاتقها خطر الفشل فى البداية، وعلى الرغم من أن كمية  المخاطر التي تتحملها هي أقل بكثير من الخطر الواقع على المؤسسين. فإن نسبة 0.1٪ الى 5٪ في حصة الأسهم ينطبق توزيعها أيضا على أي موظفين جدد خلال التمويل الأولي.

هناك ما يبرر تقديم خيارات الأسهم للموظف خلال فترة التأسيس لأنه بجانب الراتب الذى يتلقاه, فإنه يأخذ على عاتقه خطر أن الأمور قد لا تسير على ما يرام فى بدايه العمل مما قد يؤدي الى إنهاء الشركة وتسريحه.  ملكية جزء من الشركة تعطي الموظفين حافزا للعمل بشكل جيد، الأمر الذي يسهم في بلوغ  المستوى القادم من التمويل.

الجولة الاولى من التمويل (Series A )

إذا كانت الأمور تسير بشكل جيد فى بدء العمل، فإن كمية التمويل الأولى سوف تدفع بالعمل الى الجولة المقبلة من التمويل.  في هذه الجولة  من التمويل، فإن مؤسسي الشركة يقومون بتخفيض مساهمتهم في رأس المال وذلك بسبب إنضمام بعض المستثمرين الجدد.  جهات تمويل رأس المال الجرئ عادة ما يكون لهم دور فى الجولة الاولى من التمويل . فى الجولة الأولى من التمويل سيتم تمويل الشركة في لفترة السنة أو السنتين  القادمة،  بأمل دفعها الى الجولة التالية من التمويل وما بعدها.

ينبغي للشركاء منح ما بين 0.01٪ و 1٪  فقط من الأسهم العادية إلى أي موظف جديد الذي يأتي على الإدارة خلال تمويل الجولة الأولى.  منح نسبة صغيرة هو نتيجة لانخفاض المخاطر التي ينطوي عليها الانضمام الى الشركة التي تكون في تلك الفترة شبه مستقرة بعد عملية التأسيس والتي وجدت التمويل اللازم للعامين المقبلين.

الجولة الثانية من التمويل ومستويات التمويل الأخرى.

هناك مراحل أخرى للتمويل التي تتبع بداية العمل الناجحة. تنخفض الملكية من بين المؤسسين والموظفين، خلال نمو الشركة ودخول مستثمرين جدد. ومع ذلك، فإن عدد الأسهم التي يملكها الشركاء الأصليين يبقى دائما هو نفسه، وقيمة تلك الأسهم سوف تزيد إلى حد كبير في حالة نجاح الشركة.

فى حين إدراك الشركاء لملامح مراحل التمويل في المستقبل، فإن النسبة  لتوزيع الأسهم تنخفض للموظفين الجدد و توجد قاعدة للمنح انما يتفاوض الموظفين والشركاء على النسبة الممنوحة إن وجد.

بإختصار: توزيع حصص الأسهم في المراحل الأولى

قبل التمويل = شراكة متكافئة بين المؤسسين فى بداية العمل.

خلال وضع بذور التمويل الأساسي  = 0.1% و 5% من الأسهم لكل شريك مؤسس يتقاضى أجر و للموظفين المنضمين خلال فترة التاسيس.

خلال تمويل الجولة الأولى = 0.1% و 1% من الأسهم لكل موظف تنفيذي.

خلال تمويل الجولة الثانية وما بعدها = يتم التفاوض عليها بين الشركاء والموظفين.

%d bloggers like this: