كيفية توزيع حصص الأسهم في بداية الأعمال التجارية؟

For English version, click on How To Distribute Equity Shares In A Start-Up Business

طريقة سهلة لتوزيع الأسهم بين الشركاء والموظفين فى بداية العمل.

يتحمس رواد الأعمال عندما يتبادر إلى الذهن فكرة جيدة، ولكن بعد أن يستقر الغبار، يدركون ان تنظيم أي أعمال جديدة يمكن أن تثير الكثير من الأسئلة الصعبة.  في ذروة الاندفاع لتحقيق فكرتهم فى بداية العمل تنسى أن تتحدث عن كيفية تقسيم حقوق الملكية فى الشركة، بإفتراض أن طريقة توزيع الأسهم واضحة وانها ستدار بمفردها في وقت لاحق.

هناك الكثير من المعلومات المتناثرة على شبكة الانترنت وفي الكتب حول كيفية معالجة أسهم الملكية في بداية العمل. وهناك أيضا الإستشارات المكلفة التي يمكنهم من خلالها عمل الحسابات للشركاء. إن تعلم كيفية التحكم فى أسهم الشركة هو شئ يسهل فهمه, و المؤسسين فى بداية العمل يمكنهم فعل هذا بأنفسهم حين يتعرفون على أساسيات نموذج حقوق الملكية.

هذا النموذج الموضح أدناه يوضح تقاسم الأسهم ، والتي تأتي من واقع خبرتي الشخصية بعد المشاركة فى تأسيس ستة منظمات أعمال ناجحة والعمل مع الشركات المبتدئة على مدار السبع سنوات الماضية. التوصيات المذكورة هنا تعطي بعض الإرشادات العامة لمؤسسى الشركات الجديدة فى تقسيم حقوق الملكية, مما يوفر عليهم الوقت لحساب حقوق المساهمين.

الشركاء

في البداية، تنطلق الشركة من خلال فكرة بسيطة. هذه الفكرة تأتي عادة من تعاون شخصين أو أكثر. فور إتخاذ قرار المجموعة ووضع أفكارهم موضع التنفيذ، فإنهم يصبحون المؤسسين أو الشركاء في المشروع التجاري الجديد.

الشركات المبتدئة ينبغي أن تضم اثنين على الأقل من الأعضاء المؤسسين، ولكن ينبغي ألا تتجاوز خمسة شركاء، لأن التجربة تقول لنا ان أقل من اثنين هي هواية، وأكثر من خمسة تصبح حفلة.

لهذا النموذج، دعونا نفترض أن هناك أربعة شركاء يسعون لتوزيع حقوق الملكية فى بداية عمل الشركة:

الشريك رقم 1 # : المبتكر –  الشخص الذي جاء بالفكرة وطورها.

شريك رقم 2 # : العالم – الشخص الذي لديه المهارات الفنية اللازمة لتنفيذ هذه الفكرة على ارض الواقع.

شريك رقم 3 # : مدير البرنامج – الشخص الذي سوف يربط كل شيء معاً، و يقدم الفكرة للسوق.

شريك رقم 4 # : الجهة الممولة –  الشخص الذي سيضع الأموال اللازمة لبدء الأعمال التجارية.

الشراكة المتساوية عندما يكون الأعضاء المؤسسين لا يتقاضون راتب.

من المستحسن اقامة شراكة على أساس المساواة إذا كان لا يوجد أي من الأعضاء المؤسيسن يتقاضى أجر. وذلك لأن التجربة أثبتت أن تقسيم الأسهم بين المؤسسين يمكن ان تتعقد، وأنه قد يكون هناك انهيار للإتفاق عند نقطة معينة أثناء عملية بدء التشغيل اذا لم يتفق الشركاء على نسب توزيع الأسهم مبكراً. فإذا كان لا يوجد أحداً من الشركاء الأربعة في الشركة الجديدة المذكورة أعلاه يتقاضى راتب، فينبغي أن تكون حصة كل منهم 25%  من الشركة خلال الفترة التي تاتي قبل التمويل.

توزيع متغير للأسهم على المؤسسين الذين يتقاضون أجر

الشراكة على أساس المساواة لا تنطبق في حالة كان احد من الشركاء فى بدء العمل يتقاضى راتب، حيث أن المؤسس الذي يعمل بدون راتب يأخذ على عاتقه المزيد من المخاطر.  في بعض الحالات، قد يكون أحد المؤسسين هو الممول لبداية عمل الشركة، كما في المثال أعلاه. وتوزيع الأسهم يختلف في هذة الحالة.  قسم التمويل أدناه يوضح الخطوط العريضة للقاعدة العامة في تقسيم حقوق الملكية الغير متساوية.

التمويل

فى بدء عمل الشركة فإنها تدخل فى سلسلة من مراحل التمويل. كل مرحلة من مراحل التمويل تحدد كمية أسهم رأس المال  ( حقوق الملكية ) التى ستوزع بين الشركاء.

التمويل الـتأسيس Seed Fund

لتنفيذ الفكرة على ارض الواقع، مؤسسى الشركة فى بداية العمل يحتاجوا للسيولة للإنتقال إلى المستوى التالى من الشركة.  بذور التمويل الأولى تاتى عادة من المؤسسين أنفسهم. في بعض الأحيان، فإن الشركاء قد يطلبون من أصدقائهم أو عائلاتهم أن ينضموا إلى الشركة وذلك للأنتقال بفكرتهم وتنفيذها.

خلال وضع بذور التمويل، فإن القاعدة العامة  لتوزيع الأسهم فيما بين الشركاء والموظفين تقع بين 0.1% و 5% لكل شخص من أسهم رأس المال. ثم بعد ذلك يقرر كلاً من المؤسسين والمستثمرين من يحصل على ماذا و ما المقدار.

في هذا النموذج، بذورالتمويل تأتي من الشريك رقم 4 #. فحيث أن هذا الشريك سوف يتحمل أغلب المخاطر, فإن حصته أو حصتها فى الشركة سوف ترتفع. والثلاثة شركاء الأخرين سيحصلون على القيمة السوقية للراتب مقابل عملهم ونسبة من أسهم رأس المال. المؤسسين الأربعة في هذا النموذج يتم توزيع الملكية بينهم على النحو التالي:

الشريك رقم 1# ( المبتكر ) : راتب بسعر السوق + 0.1% – 5% أسهم عادية.

شريك رقم 2# ( العلماء ) : راتب بسعر السوق + 0.1% – 5% أسهم عادية.

شريك رقم 3# ( مدير البرامج ) : راتب بسعر السوق + 0.1% – 5% أسهم عادية.

شريك رقم 4# ( الممول ) : 99.7% – 85% من الأسهم العادية.

الموظفين المساهمين في تأسيس الشركة

مجموعة الموظفين (غير الشركاء المؤسيسن) تتألف من مجموعة الدعم التي ستساعد الشركاء تحقيق فكرتهم على ارض الواقع. مجموعة الموظفين في بداية العمل غالبا ما تتلقى راتبا مقابل مجهودهم. كما إنها تأخذ على عاتقها خطر الفشل فى البداية، وعلى الرغم من أن كمية  المخاطر التي تتحملها هي أقل بكثير من الخطر الواقع على المؤسسين. فإن نسبة 0.1٪ الى 5٪ في حصة الأسهم ينطبق توزيعها أيضا على أي موظفين جدد خلال التمويل الأولي.

هناك ما يبرر تقديم خيارات الأسهم للموظف خلال فترة التأسيس لأنه بجانب الراتب الذى يتلقاه, فإنه يأخذ على عاتقه خطر أن الأمور قد لا تسير على ما يرام فى بدايه العمل مما قد يؤدي الى إنهاء الشركة وتسريحه.  ملكية جزء من الشركة تعطي الموظفين حافزا للعمل بشكل جيد، الأمر الذي يسهم في بلوغ  المستوى القادم من التمويل.

الجولة الاولى من التمويل (Series A )

إذا كانت الأمور تسير بشكل جيد فى بدء العمل، فإن كمية التمويل الأولى سوف تدفع بالعمل الى الجولة المقبلة من التمويل.  في هذه الجولة  من التمويل، فإن مؤسسي الشركة يقومون بتخفيض مساهمتهم في رأس المال وذلك بسبب إنضمام بعض المستثمرين الجدد.  جهات تمويل رأس المال الجرئ عادة ما يكون لهم دور فى الجولة الاولى من التمويل . فى الجولة الأولى من التمويل سيتم تمويل الشركة في لفترة السنة أو السنتين  القادمة،  بأمل دفعها الى الجولة التالية من التمويل وما بعدها.

ينبغي للشركاء منح ما بين 0.01٪ و 1٪  فقط من الأسهم العادية إلى أي موظف جديد الذي يأتي على الإدارة خلال تمويل الجولة الأولى.  منح نسبة صغيرة هو نتيجة لانخفاض المخاطر التي ينطوي عليها الانضمام الى الشركة التي تكون في تلك الفترة شبه مستقرة بعد عملية التأسيس والتي وجدت التمويل اللازم للعامين المقبلين.

الجولة الثانية من التمويل ومستويات التمويل الأخرى.

هناك مراحل أخرى للتمويل التي تتبع بداية العمل الناجحة. تنخفض الملكية من بين المؤسسين والموظفين، خلال نمو الشركة ودخول مستثمرين جدد. ومع ذلك، فإن عدد الأسهم التي يملكها الشركاء الأصليين يبقى دائما هو نفسه، وقيمة تلك الأسهم سوف تزيد إلى حد كبير في حالة نجاح الشركة.

فى حين إدراك الشركاء لملامح مراحل التمويل في المستقبل، فإن النسبة  لتوزيع الأسهم تنخفض للموظفين الجدد و توجد قاعدة للمنح انما يتفاوض الموظفين والشركاء على النسبة الممنوحة إن وجد.

بإختصار: توزيع حصص الأسهم في المراحل الأولى

قبل التمويل = شراكة متكافئة بين المؤسسين فى بداية العمل.

خلال وضع بذور التمويل الأساسي  = 0.1% و 5% من الأسهم لكل شريك مؤسس يتقاضى أجر و للموظفين المنضمين خلال فترة التاسيس.

خلال تمويل الجولة الأولى = 0.1% و 1% من الأسهم لكل موظف تنفيذي.

خلال تمويل الجولة الثانية وما بعدها = يتم التفاوض عليها بين الشركاء والموظفين.

Advertisements

4 thoughts on “كيفية توزيع حصص الأسهم في بداية الأعمال التجارية؟

  1. ما الفرق بين الاسهم العادية واسهم راس المال ؟

  2. حسين says:

    شرح رائع من شخص مبدع. نرجو المزيد من المقالات

  3. Ali Almusawi says:

    بديع

  4. محمد أحمد says:

    عندى استفسار انا طالب فى جامعة عندى 19 سنه وشريك مع مجموعة مساهمين بمقدار 100.000جنيه نحن الآن تسعة مساهمين اشترينا منزل قديم بمقدار 900.000 جنيه وممكن نستغل المساحه فى تربيه مواشى او بناء برج 11 دور
    ويقول المؤسس أنه يستضيف مساهمين آخرين لتكمله المشروع
    عايز اعرف من حضراتكم نصيبى من الأرباح احسبو ازاى

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: